أطياف ماضينا

July 30, 2010


أتتني في سكون الليل

أطياف لماضينا

وراحت تنثر الأشواق والذكرى افانينا

أما كنا بجوف الليل رهبانا مصلين

وفرسانا اذا ماقد دعا للموت داعينا

فمن للأمة الغرقى اذا كنا الغريقين

ومن للغاية الكبرى اذا ضمرت أمانينا

ومن للحق يجلوه اذا كلت أيادينا

أسائلكم ونفسي

هل أصاب القحط وادينا ؟

وهل جفت ينابيع الهدى ؟ أم أجدبت فينا ؟

فما المعنى بأن نحيا فلا نحيي بنا الدين

ومالمعنى بأن نجتر مجدا ماضيا حينا

وحينا نطلق الآهات ترويحا وتسكينا

فمن للأمة الغرقى اذا كنا الغريقين

ومن للغاية الكبرى اذا ضمرت أمانينا

ومن للحق يجلوه اذا كلت أيادينا

أسائلكم أسائلكم

عسى يوما يوافينا

ونبرم فيه بالإقدام يرموكا وحطينا

فعذرا

ان عزفت اليوم الحان الشجيينا

وإن أسرفت في التبيان عن مابات يؤوينا

فإن الكون مشتاق لكم شوق المحبينا

بنا يعلو منار الحق في الدنيا ويعلينا

فمن للأمة الغرقى اذا كنا الغريقين

ومن للغاية الكبرى اذا ضمرت أمانينا

ومن للحق يجلوه اذا كلت أيادينا

Advertisements

Of summers and watermelons..

July 27, 2010

Why is it that we always crave watermelons at summer time? Is it the thirst? SubhanaAllah… That fruit is truly a blessing!

*crunching a cold watermelon*

Give a man a fish and you feed him for a day. Teach a man to fish and he will eat for a lifetime.

I stole the quote from my sister’s facebook status. I’ve heard it before, but this time, it had a different meaning to me.

SubhanaAllah, Allah azza wa jal teaches us many lessons, it’s up to us to apply them and benefit from them…

Yet we always want the fish from Allah…and forget the lessons He blessed us with…

Heck, we make duaa for the fish, we think of nothing but the fish, we look at all the people with fish, we wish we had fish, and more fish, and more fish… YET what we DO NOT DO, is work for the fish.

GO WORK FOR YOUR FISH. sigh.

On a different note, as I walked out of the hospital today at 9:30 p.m. wearing my jilbab, a man on a wheel chair said to me:

“Good night”

“You too”

“Are you a dental student?”

“Yeah!”

“Alright!” 🙂

You gotta love NYC randoms.

I think, if I could write my personal statement about why I want to enter dental school all over again, the primary reason would be: for da3wah purposes. That’s all. Oh, and to help the ummah. lol.

Alas, a 50% radiology midterm starts in about 12 hours from now. I shall retire to …um…not bed, but studying inshaAllah.


الوحدة لـ الشيخ علي الطنطاوي … من كتاب : من حديث النفس

July 24, 2010

ما آلمني شيء في الحياة ما آلمتني الوحدة ، كنت أشعر كلما انفردت بفراغ هائل في نفسي ، وأحس بأنها غريبة عني ، ثقيلة علي لا أطيق الإنفراد بها ، فإذا انفردت بها أحسست أن بيني وبين الحياة صحاري قاحلة ، ويبدأ مالها من آخر ، بل كنت أرى العالم في كثير من الأحيان وحشاً فاغراً فاه لابتلاعي ، فأحاول الفرار ، ولكن أين المفر من نفسي التي بين جنبي ، ودنياي التي أعيش فيها ؟

ان نفسي عميقة واسعة ، أو لعلي أراها عميقة واسعة لطول ما أحدق فيها ، وأتأمل جوانبها ، فتخيفني بسعتها وعمقها ، ويرمضني أنه لايملؤها شيء مهما كان كبيراً ـ ـ ـ وهذا العالم ضيق أو لعلي أراه ضيقاً لاشتغالي عنه بنفسي ، وشعوري بسعتها ، فأراه يخنقني بضيقه ـ ـ ـ

إني أجمع العالم كله في فكرة واحدة أرميها في زاوية من زوايا نفسي ، في نقطة صغيرة من هذا الفضاء الرحيب ، ثم أعيش في وحدة مرعبة أنظر ما يملأ هذا الفضاء ـ ـ ـ

إني كلما انفردت بنفسي ، فتجرأت على درسها ، والتغلل في أعماقها ، بدت لي أرحب وأعجب ، فما هذا المخلوق الذي يحويه جسم صغير ، لايشغل من الكون إلا فراغاً ضيقاً كالذي يشغله صندوق أو كرسي ـ ـ ـ ويحوي هو ــ المكان ــ كله ، ويشمل ــ الزمان ــ ، وينتقل من الأزل إلى الأبد في أقل من لحظة ، وينتظم ــ الوجود ــ كله بفكرة ، وتكاد الحياة نفسها تضل في أغواره ؟

من المستحيل أن نفهم هذا المخلوق الذي ندعوه ــ النفس ــ لذلك نخاف الوحدة ونفر منها ، إننا نخشى نفوسنا ، ولانستطيع أن ننفرد بها ، فنحب أن نشتغل عنها بصحبة صاحب ، أو حب حبيب ، أو عمل من الأعمال ـ ـ ـ ونخشى الحياة ، ونحب أن نقطعها بحديث تافه ، أو كتاب سخيف ، أو غير ذلك مما نملأ به أيامنا الفارغة ، وإذا نحن اضطررنا مرة إلى مواجهة الحياة ، ومقابلة الزمان خالياً من ألهية نلهو بها ، كما يكون في ساعة الإنتظار مللنا وتبرمنا بالحياة وأحسسنا بأن الفلك يدور على عواتقنا ، أفليس هذا سراً عجيباً من أسرار الحياة ، وهي أعز شيء عليه ، ويسعى لتبديدها واضاعتها ؟

عجزت عن احتمال هذه الوحدة ، وثقل علي هذا الفراغ الذي أحسه في نفسي ، فخالطت الناس ، واستكثرت من الصحابة ، فوجدت في ذلك أنساً لنفسي ، واجتماعاً لشملي ، فكنت أتحدث وأمرح وأمزح وأضحك وأضحك ، حتى ليظنني الرائي أسعد خلق الله وأطربهم ، بيد أني لم أكن أفارق أصحابي وأنفرد بنفسي ، حتى يعود هذا الفراغ الرهيب ، وترجع هذه الوحدة الموحشة

انغمست في الحياة لأملأ نفسي بمشاغل الحياة ، وأغرق وحدتي في لجة المجتمع ، واتصلت بالسياسة وخببت فيها ووضعت وكتبت وخطبت ، فكنت أحس وأنا على المنبر بأني لست منفرداً وإنما أنا مندمج في هذه الحشد الذي يصفق لي ويهتف ـ ـ ـ ولكني لاأخرج من الندى ويرفض الناس من حولي ، وانفرد في غرفتي حتى يعود هذا الفراغ أهول مما كان ، وترجع الوحدة أثقل ، فكأنها مانقصت هناك إلا لتزداد هنا ، كالماء تسد مخرجه فينقطع ، ولكنك لاترفع يدك حتى يتدفق ماكان قد اجتمع فيه ـ ـ ـ فماذا يفيدني أن أذكر في مئة مجلس أو يمر اسمي على ألف لساان ، وإأن يتناقش في الناس ويختصموا ، إذا كنت أنا في تلك الساعة منفرداً مستوحشاً متألماً ؟

وجدت الشهرة لاتفيد إلا اسمي ، ولكن اسمي ليس مني ، ولاهو ــ أنا ــ فأحببت أن أجد الأنس بالحب وأن أنجو به من وحدتي ، فلم أجد الحب الاء اسماً لغير شيء ، ليس له في الدنيا وجود ، وإنما فيها تقارب أشباح

أعانقها والنفس بعد مشوقة
إليها,وهل بعد العناق تدان؟
وألثم فاها كي تزول صبابتي
فيشتد ما ألقى من الهيمان
كأن فؤادي ليس يشفى غليله
سوى أن يرى الروحين تلتقيان

ولكن أن تلتقي الأرواح ؟ وأين هذا الحب الجارف القوي الخالص الذي يأكل الحبيبين كما تأكل النار المعدن ، ثم تخرجها جوهراً واحداً مصفى نقياً مافيه ــ أنا ــ ولا ــ أنت ــ ولكن فيه ــ نحن ــ ؟

فنفضت يدي من الحب ، ويئست من أن أرى عند الناس الإجتماع المظلق ، فعدت بطوعي أنشد الوحدة المظلقة

صرت أكره أن التقي بالناس ، وأنفر من المجتمعات ، لأني لم أجد في كل ذلك إلا اجتماعاً مزيفاً ، يتعانق الحبيبان ، ولو كشف لك عن نفسيهما لرأيت بينهما مثل مابين الأزل والأبد ، ويتناجى الصديقان ، ويتبادلان عبارات الود والأخاء ، ولو ظهر لك باطنهما لرأيت كلا منهما يلعن الآخر ، وترى الجمعية الوطنية ، أو الحزب الشعبي ، فلا تسمع إلا خطباً في التضحية والإخلاص ، ولا ترى إلا اجتماعاً واتفاقاً بين الأعضاء ولو دخلت في قلوبهم لما وجدت إلا الإخلاص للذات ، وحب النفس ، وتضحية كل شيء في سبيل لذة شخصية أو منفعة

وجدتني غريباً بين الناس فتركت الناس وانصرفت إلى نفسي أكشف عالمها ، وأجوب مافيها وأقطع بحارها ، وأدرس نواميسها وجعلت من أفكاري وعواطفي أصدقاء وأعداء ، وعشت بحب الأصدقاء وحرب الأعداء ـ ـ ـ

إن منن حاول معرفة نفسه عرضت له عقبات كأداء ، ومشقات جسام ، فإن هو صبر علبها ، بلغ الغاية ، ومالغاية التي تطمئن معها النفس إلى الوحدة ، وتأنس بالحياة ، وتدرك اللذة الكبرى ، مالغاية إلا معرفة الله

وسيظل الناس تحت أثقال العزلة المخيفة حتى يتصلوا بالله ويفكروا دائماً في أنه معهم ، وأنه يراهم ويسمعهم ، هنالك تصير الآلآم في الله لذة ، والجوع في الله شبعاً ، والمرض صحة ، والموت هو الحياة السرمدية الخالدة ، هنالك لايبالي الإنسان إلا يكون معه أحد ، لأنه يكون مع الله


What could have been

July 22, 2010

No one knows what could have been except for Him, Allah azza wa jal. Why He picked it so, only He knows. What could have been, could have been a disaster. What could have been, wasn’t. And what could have been, isn’t.
What is and what could have been are two entirely different things. But who knows what the end is, because, what could happen from here on could change everything. Who knows what could happen? No one but Him.
What could happen might change what happened. What could happen can switch what did thankfully happen to what thankfully did not happen.
Besides, who knows if what happened is better than what could have been? How do we know when we haven’t been to the end? How do we know when we still didn’t grab our books?
What could have been, what happened, and what could happen, are all happening regardless. So brighten up and decide now which hand you want to use to grab your book.
What could have been could have made you a leftie. What could happen may leave you a rightie.
But who knows what will happen from here on…
No one but Allah knows.
So leave what could have been and what could be and concentrate on the here and now.
Do what you know is right and stop thinking.
You’re too tired. Sick and tired.
The funny things is, you know the disease, you know how to treat it.
You’re a doctor in training who knows not how to treat, but how to guess, and what could happen if that treatment is given over that.
But this…this is different. Because when it comes to this, you’re a specialist. You know what could be and you know how to get there. You kid yourself when you think you don’t.

Game over. But thankfully, there’s still warmth, there’s still a life…
So change what could happen from a future disaster to the pleasure of The Master.
Because that, oh doctor, is what you need for the ultimate hereafter.


Blank.

July 22, 2010

A feeling of emptiness envelopes you.
You blink once, then twice.
You gaze around the room.
Everything is the same, but something is missing, something isn’t right.
It’s quiet…maybe too quiet for your comfort.
Where did that feeling go?
You know the one, that feels like…like you’re alive!
You wonder what you’ve been doing for the past couple of hours, days, and weeks.
How is it all passing you by without feelings?
Where did that feeling go?
I want it back.
How do I get it back? And hold on to it, forever from here on… ?
I want to feel alive again.
Your head feels heavy, yet empty.
You feel satisfied, but crave the food.
You long for a social life, but can’t stand a conversation with a friend.
What’s wrong with you, oh soul?
Please come back, to this lifeless body…
Stop hovering above, so lost, so far.
Come back where you belong and pray for guidance…
Pray for peace, pray for happiness.
You blink again, and see nothing but the usual, blank upon blank.
Finally a tear drops…and it feels ever so sweet on your dry cheek.
You wipe it off then regret doing so…that’s what you were waiting for!
How do I go back? Where do I start from?
It’s been too long since I’ve gotten lost, I don’t know how to start again.
I got used to feeling high, high above.
And it looks different down here this time, deeper than every other time.
How do you climb back up when you can’t find the rope?
How do you climb back up when it’s too dark, too empty, with nothing to hold on to..
How do you climb back up, when you blink, but only see a blank horizon
Surrounding you, coming closer to you, almost choking you…

You sigh, and hope tomorrow is a better day.


Efrenjee

July 19, 2010

So bite me.
My notes are left to right.
That is what I know,
this is how I write.

I’m the organ transplant
every patient rejects.
Immune response mounted
against my foreign intellect.

Read the rest of this entry »